مجلس الإدارة
Printطباعة

مقابلة مع سعادة الشيخ عبد الله بن علي بن جبر آل ثاني

cbq_insets_board.jpg


رئيس مجلس الإدارة البنك التجاري القطري


البنك التجاري هو أقدم بنك خاص وثاني أكبر بنك في دولة قطر. ما هو برأيكم
سبب نجاح البنك خلال الأربعين سنة الماضية؟

 
أرى أن سبب نجاح البنك التجاري القطري يكمن في اجتهاد المسؤولين فيه، أي أعضاء مجلس الإدارة وكبار الموظفين والإداريين بصفة عامة، وسعيهم لاستقطاب المشاريع واستثمارات التجار ورجال الأعمال لتنمية
أعمال البنك في شتى المجالات سنة تلو الأخرى بالتعاون مع منسوبي هذه المؤسسة المالية الكبرى وتحملهم المسؤولية الكاملة تجاه البنك والمساهمين والعملاء وحماية البنك من مسببات الأضرار والخسائر
من خلال توخي الحيطة والحذر. 

لعائلتكم علاقة وثيقة بالبنك منذ تأسيسه عام 1975 . فوالدكم كان رئيس مجلس الإدارة المؤسس وابنكم يعمل في البنك وأنتم رئيس مجلس الإدارة الحالي. ماذا يعني البنك لكم ولعائلتكم؟

 
نشأت علاقتي مع البنك التجاري بشكل طبيعي بحكم أن والدي كان رئيس مجلس الإدارة في حياته رحمه الله. والبنك التجاري يعني لي الكثير إذ أنه من المؤسسات التي قام والدي بتأسيسها مع رفقاء دربه من الأعضاء الآخرين. وقد سخّر جلّ وقته رحمه الله للنهوض بهذا الصرح الاقتصادي الهام في بلادنا الحبيبة والارتقاء به إلى أعلى المستويات. بالنسبة لي ولأسرتي ولأبنائي من بعدي، سنواصل إيلاء البنك التجاري جلَ اهتمامنا ونرعاه وننميه. وها أنه قد أصبح اليوم من البنوك الرائدة في القطاع المصرفي. وأما بالنسبة لإبني، فقد اختار أن
يتدرب بالبنك التجاري ويعمل به ويكتسب الخبرة العملية منه بناءً على رغبة شخصية منه دون أي تدخل من قبلي.

 
لطالما كان البنك ودولة قطر يسيران جنباً إلى جنب على طريق النمو خلال الأربعين سنة الماضية – ماذا  برأيكم يخبئ لهما المستقبل في الأربعين سنة القادمة؟

 
لطالما كان البنك التجاري طيلة الأربعين سنة الماضية يسير جنباً إلى جنب مع دولة قطر على طريق النمو الاقتصادي. وطالما أنه يساهم في اقتصاد البلاد، أعتقد أن مستقبله في السنوات القادمة سيكون زاهراً
وزاخراً بالإنجازات. والبنك إن شاء الله موعود بمستقبل يليق بمكانته الرائدة بين البنوك في دولة قطر. وكأي بنك آخر، يعتمد البنك في نموه على سياسات الدولة ومشاريعها الاقتصادية والتنموية وعلى المثابرة وتعزيز
الأداء والاجتهاد والعمل الدؤوب والمواكبة. إنني أتوقع للبنك مستقبلاً ناجحاً وسنسير قدماً جنباً إلى جنب لدعم اقتصاد بلادنا على طريق النمو الاقتصادي.


ما هي المهارات أو الخبرات التي يجب أن يتمتع بها عضو مجلس إدارة البنك التجاري بشكل خاص؟

 
إن المهارات التي يتمتع بها أعضاء مجلس الإدارة بالبنك التجاري بشكل خاص هي فن الإدارة والخبرة والتعاون في ما بينهم وبين إدارة البنك والانسجام والتفاهم في شتى المجالات واجتماعاتهم الأسبوعية وأحياناً يوماً بعد يوم في اجتماعات متتالية للتفقد والمتابعة والسؤال عما يجري داخل إدارة البنك وضمان أن الإدارة تتبع الإرشادات
والنصح الموجهة لها من مجلس الإدارة و/أو مستشاريها. 


لقد انتقلتم مؤخراً لتولّي منصب رئيس مجلس الإدارة في البنك التجاري. ما هي التحديات التي واجهتموها عند
انتقالكم لقيادة البنك؟


توليت منصب رئيس مجلس إدارة البنك التجاري القطري بطلب من أعضاء المجلس الذين قاموا بترشيحي لهذا المنصب من دون أي تدخل مني إذ لم أكن أسعى إلى تولي منصب رئيس مجلس الإدارة في الوقت الراهن.
ولكن نزولاً لرغبة أعضاء مجلس الإدارة، كان لا بد لي أن أقبل وأتحمل المسؤولية المنوطة على عاتقي تجاه البنك وتجاه هذا الوطن المعطاء والمساهمة في المسيرة الاقتصادية.


بصفتكم رئيس مجلس إدارة البنك التجاري، ماذا تتوقعون من الإدارة وموظفي البنك؟


بصفتي رئيس مجلس إدارة البنك التجاري القطري، أتوقع من منسوبي البنك والإداريين والموظفين والعاملين الالتزام بالسياسات والتوصيات المدرجة من قبل أعضاء مجلس الإدارة، وهي بمثابة الحافز المساعد لهم
لإنجاز عملهم على أكمل وجه وتنفيذ توجيهات مجلس الإدارة والنزول بها على أرض الواقع عملياً، ويظهر ذلك جلياً من خلال متابعة أدائهم. ونحن نثق تماماً بموظفي البنك ومدى التزامهم وعملهم الدؤوب وسعيهم الحثيث، وبهم ينمو البنك سنة تلو السنة. ومن ناحيتي، فإنني أشكرهم على مثابرتهم وجهدهم المقدر وحرصهم على
سمعة البنك.


ما هي نصيحتكم للإدارة من أجل العمل بشكل أكثر فعالية مع مجلس الإدارة؟


نصيحتنا لجميع منسوبي إدارة البنك من أجل العمل بشكل فعال مع مجلس الإدارة تكمن في قبول نصحنا لهم دائماً وتوجيهاتنا لما فيه المنفعة العامة للبنك. وهم دائماً ما يكونون عند حسن ظن مجلس الإدارة بقدراتهم في أداء المهام المنوطة بهم والتزامهم بتنفيذ سياسات مجلس الإدارة.


ما هي التحديات التي تتوقعون مواجهتها من أجل تحقيق رؤيتكم كرئيس مجلس إدارة البنك التجاري؟


إن التحديات لكثيرة والسياسات المالية يطرأ عليها تغيرات في كل حين. وفي الكثير من الأحيان نواجه مصاعب عرضية نقوم بإيجاد حلول لها من خلال التعاون في ما بين أعضاء مجلس الإدارة والخبراء. وتتمتع كوادرنا بحاسة الاستشراف وهم على كفاءة عالية لمواجهة كل الصعوبات الحالية منها والمستقبلية بإذن الله.


من كان ناصحكم ومرشدكم خلال مسيرتكم المهنية؟ أين تجدون الإلهام الذي تحتاجون إليه؟


بحمد الله كنت دائماً أتلقى الإرشاد والتوجيه والنصح من الوالد الشيخ علي بن جبر طيّب الله ثراه وكذلك الوالد حسين الفردان بحكم صحبته الطويلة مع الوالد. فقد اكتسبت منهما الخبرة الكافية في الهدوء والعقلانية وبعد النظر واتخاذ القرارات المناسبة في الوقت المناسب وحسن التصرف وفن القيادة. وكانا نعم القدوة لي رحم الله الوالد الراحل وأطال الله في عمر الوالد حسين الفردان الذي لا زلنا نستفيد من خبرته الطويلة. أما الإلهام، فأجده في قطر فهي مصدر إلهامنا والتوفيق من عند الله. 


ما هي الذكريات التي بقيت في ذاكرتكم عن الوالد عندما كان يتولى مركز القيادة في البنك؟


طبعاً لي ذكريات من الطفولة حيث أذكر  حضوري برفقة الوالد رحمه الله افتتاح البنك التجاري القطري. وحينها لم أكن أعي ما يصبو إليه الوالد ولم تكن لي أدنى فكرة عما يدور حولي وكان بالنسبة لي شيء جديد لا علم لي به. وكنت دائماً ما أجالس والدي في مجلسه العامر ومكتبه الخاص أثناء عمله وأستمع لأحاديثه وأقواله ونصائحه
وتوجيهاته وحواراته مع زواره مما أكسبني الكثير مع الأيام.


> حكاية 40 عاما  [الرئيسية]